الرئيسية | فضاء النقاش | 23/01/2015 23:01:00

قصة قصيره"سعادة الشاوش بوشعيب"

image

الكاتب :قلم ورصاصة

الشاوش بوشعيب يعمل في آحدى الوكالات البنكية ،في يوم من أيام العمل جاء مبكرا كعادته فتح الأبواب رتب مايمكن ترتيبه ،حتى وصلت الساعة التاسعة صباحا ،توافد الموظفون على الوكالة، وبعدهم حضر المدير ،فتح بوشعيب له الباب دخل الى المكتب يتفحص أوراقا لعله يجد عملا متأخرا ينهيه ،وماهي الالحظات من بدئه العمل حتى رن جرس الهاتف ،رد المدير مباشرة ، قائلا الوكالة البنكية الفلانية هل من خدمة ، قاطعه المتكلم قائلا :أنا المدير   .
.المركزي

يقف مديرنا مرحبا بمديره مجاملا له ،لكن هذا الأخير يقاطعه قائلا له :مرر لي الشاوش بوشعيب
مديرنا مندهشا : من؟ من؟ من ؟ بوشعيب الذي يعمل هنا . ينادي مديرنا على بوشعيب ، يقف بوشعيب أمام مديره بكل احترام ،يمد هذا الأخير سماعة الهاتف قائلا : مكالمة لك .يأخذ بوشعيب السماعة ويستأذن بالجلوس ويتحدث بوشعيب مع المدير المركزي حديث الأصدقاء ،في غياب الرسميات والمقامات والحجزات ،ومديرنا يراقب عن كََتَبٍ ما يحدث أمامه من أشياء لايتصورها ،والف سؤال وسؤال يدور في خلده من ياترى هذا الذي يدعى بوشعيب؟ أنهى بوشعيب المكالمة ،ناول المدير السماعة ،استأذن بالخروج ، ومديرنا ٌقابع في مكانه لايحرك ساكنا ، والحيرة تنهش منه نهشا لايفهم مايدورمن حوله ، بقي على هذا الحال أسبوعا كاملا لا يأكل ولايشرب من هول ما حدث له .مرت الأيام والشهور حتى تناسى مديرنا ما حدث .وبعدها أتى يوم لامردله .كان مديرنا جالس في مكتبه منهمكك في شغله ، وبينما هو كذلك،حتى رن جرس الهاتف ، رد مديرنا كعادته …....،قاطعه المخاطب قائلا أنا وزير المالية . وقف مديرنا قائما ،مُرحبا ومجاملا للوزير ،لكن هذا الأخيرقاطعه قائلا له مررلي الشاوش بوشعيب ،وكأن أحدهم صفع مديرنا صفعة، يتمتم بعدها،من هول ماحدث ،مناديا بأعلى صوته ،بوشعيب ….بوشعيب .حضر بوشعيب بين يدي مديره مشيرا هذا الأخير الى سماعة الهاتف يأخذ بوشعيب السماعة مستأذنا بالجلوس،ومديرنا واقف لايحرك ساكنا ،والعرق يتصبب كأنه واقف تحت حر الشمس لاظل ولاظليل،بينما بوشعيب مستمتع في حديثه مع الوزير بدون رسميات ولا مقامات ولا حجازات ،حديث الأصدقاء الأخلاء.أنهى بوشعيب مكالمته مستأذنا بالخروج ،ونظرات مديرنا لاتحيد عن بوشعيب ،وألف سؤال وسؤال يدورفي خلده ، ويزيد عليه:من ياترى هذا الذي يدعى بوشعيب؟ كيف ذلك ؟ يعرف المدير المركزي ويتكلم معه بطلاقة لاحدود لها ،ويعرف وزير المالية وكذالك يتكلم معه بحرية متناهية .قطعا لاأفهم ما يحدث أمامي ، إنه حقا لشئ عجاب ، بقي على هذا الحال أسبوعين كاملين لايأكل ولايشرب ،شارد الذهن يفكر في أجوبة لأسئلة طرحها على نفسه لايجد لها جوابالحد الان
مرت أيام وشهور ،حتى تناسى ماحدث
وحدث يوم أن مديرنا كان جالس في مكتبه كعادته ،منهمك في عمله حتى رن جرس الهاتف ، فتناول سماعة الهاتف يقول كلاماته المعهودة ، إلى أن رد عليه الذي يطلب المكالمة قائلا: أنا رئيس الوزراء ،يهم مديرنا واقفا غير مصدق نفسه وهو يتحدث مع رئيس الوزراء عبر الهاتف ،يرحب به ويثني عليه وعلى إنجازته بكلمات منمقة ،معسولة ،الى أن قاطعه رئيس الوزراء آمرا اياه بأن يمرر له الشاوش بوشعيب .يضع مديرنا السماعة جانبا ويخرج من مكتبه مناديا على بوشعيب مكالمة لك ،بينما هويغادر الوكالة متجها الى منزله وكأن أحدهم رماه في بركة ماء بارد حيث انه يرتعش والطقس عليل .الاأن بوشعيب في الوكالة مستمتعا بحديثه مع رئيس الوزراء ضاربا الرسميات والمقامات عرض الحائط .ويا حسرتاه على مديرنا يصل الى منزله الغير بعيد عن الوكالة وروحه تكاد تخرج من حلقه ،من هول ماحدث بقي على حالته المرضية شهرا كاملا ،لا يقوى على الحركة وصحته متدهورة .مرت الأيام والشهور حتى تناسى مديرنا ماحدث .وذات يوم ومديرنا في مكتبه يباشرعمله وإذابرنة أحدثت رنينا ،يلتفت مديرنا اتجاه الرنة وإذا بفاكس، تناوله وقرأه، حيث طلبت منه الادارة بأن يختار وفدا يترأسه مديرنا ليمثل البلاد في مؤتمر سيناقش الازمة المالية الحالية ، أنهى قر ءاة الفاكس ، أعلن عن انعقاد اجتماع طارئ ، اجتمع المدير مع من سيختارمنهم وفدا يمثل البلاد في المؤتمر العالمي في واشنطن ، وبينما هو يختار من سيرافقه الى المؤتمر خطرت فكرة في رأسه مفادها بوشغيب يعرف المدير المركزي ، ويعرف وزير المالية ،ويعرف رئيس الوزراء ، اذا من سيكون أفضل منه ليرافقني في سفري .أنهى مديرنا الاجتماع بعد أن اختار وفدا من بينهم بوشعيب .حل يوم السفر توجه الجميع الى المطار وبعدها حطتهم الطائرة في واشنطن ، وبعدها انتقلوا الى الفندق ، وفي صباح اليوم التالي ،ذهب الجميع الى قاعة المؤتمرات ،حيث بدأت الوفود تتوافد على القاعة ،جلس مديرنا كرئيس الوفد في مكانه المخصص له وجلس وراءه بقية الوفد من بينهم بوشعيب ،وبجوار وفدنا يجلس الوفد الياباني وفي الجهة الاخرى اوباما يسلم على الوفود في انتظاربداية انعقاد المؤتمر ،وبينما هوكذلك لمحت عينه بوشعيب هرول في اتجاهه مرحبا به قائلا له مرحبا بوشعيب ،حيث قام هذا الاخير متجها نحوه مدا له ذراعيه إنه حقا لقاء الأصدقاء الذين لايعرفون أي رسميات فيما بينهم ،ياحسرتاه ثم يا حسرتاه على مديرنا ،انه حقا في شدة ما بعدها شدة ،ينظر الى بوشعيب #وهذاالأخير مستمتع في حديثه مع من رئيس أقوى دولة في العالم #، وشعره واقف وعيناه خارجتان وروحه وصلت الى حلقه إنه حقا في حالة لايعلمها إلا الله.الا أنه في الجهة الأخرى الموالية للوفد الياباني ، يقف رئيس هذا الأخير متجها صوب مديرنا ،وما إن وصله .قال رئيس الوفد الياباني لمديرنا :أستأذنك سيدي من ياترى ذاك الشخص الذي يتحدث مع الشاوش بوشعيب؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض: