رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان يكشف عن فضائح السجن المدني بقلعة السراغنة

image

      نظم المكتب للمركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب ندوة صحافية يوم الأحد 12 مارس بمقره ، للرد على بلاغ المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج الصادر في قضية “اختفاء” السجين “حمزة، ب” بعد تنقيله من سجن لوداية إلى السجن المحلي بقلعة السراغنة.
وتم الاستماع إلى شهادات مسجونين سابقين رفقة السعدية أم السجين حمزة بحضور وسائل الإعلام بمقر المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب وأكدوا السجناء السابقين سوء المعاملة واعتداء موظفين السجن بالضرب المبرح والتعذيب وعزلهم بالسجن الانفرادي وكدا حرمانهم من حقهم في الزيارة ووقائع خطيرة.
   
وقال رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب، محمد المديمي في تصريح ، إن الندوة تخصصت لرد أم السجين حمزة على لادعاءات والاتهامات التي جاءت في البلاغ والتي تنفيها الأم جملة وتفصيلا، كما تم الاستماع لشهادات عدد من السجناء الذين كانوا معتقلين رفقة ابنها داخل المركب السجني بقلعة السراغنة قبل الإفراج عنهم مؤخرا بعد انتهاء محكوميتهم.

     وأكد الناشط الحقوقي أن المركب السجني بقلعة السراغنة يعد مثل سجن أبو غريب حيت سمعنا اليوم شهادات صادمة في ممارسة التعذيب والضرب والجرح من طرف بعض موظفي السجن على مجموعة من السجناء خرقا لقانون المنظم لإدارات السجون .وسمعنا أيضا أن بعض الموظفين بقومون ببيع المخدرات للسجناء والهواتف المحمولة ويتقاضون اثوات شهرية من اسر السجناء أو من السجناء وأيضا حرمان السجناء من العلاج والتطبيب كما أكد احد شهود عيان أن احد السجناء بوجد في بطنه رأس لاقط هوائي( لانثطير ) ويعاني السجين من ألم حاد في بطنه دون أن يتم عرضه على مصحة او يخضع للعلاج.
     وأكد المديمي أن المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب سيوجه شكايات إلى الوكيل العام للملك و وزير العدل من أجل المطالبة بفتح تحقيق في ظروف وملابسات اختفاء السجين حمزة من المركب
السجني قلعة السراغنة دون إخبار أسرته، والتحقيق أيضا في إفادات السجناء بخصوص تعرضهم لسوء المعاملة والتعنيف والتعذيب

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض: