احتجاجات والوقفات متتالية امام ولاية جهة كلميم وادنون ،هل تعتبر اشعار بمكمن الخلل ام ناقوس الخطر؟؟؟؟.

image

سلسلة خاصة عن "ولاية جهة كلميم - وادنون بعد 26 شهر من تعين الوالى محمد بنرباك " الجزء الثاني

قبل ان نغوص في التحليل لابد من تصنيف نوعية الاحتجاجات التي تعرفها جهة كلميم وادنون ،فكل التقارير تؤكد ان اغلب الاحتجاجات التي تعرفها مدينة كلميم ،فقط يطالب من خلالها المعتصمين بالعيش الكريم او بشكل غير مباشر الحصول على بطائق الانعاش الوطني .

وفي الوقت الذي  يعتقد الجميع ان الاحتجاج هو اشعار بمكان الخلل يرفع في وجه المسؤولين لاستجابة السريعة لمطالبهم فعلى العكس فان احتجاجهم  لا يتعدى كونه فقط ناقوس بالخطر يرفعه المحتجين لاعلان مجزرة اخرى لهدم حقوق الساكنة الودنونية ،فاحتجاج 30 شخص واعتصامهم امام الولاية يجبر الجهات المسؤولة على رفع تقارير الى الجهات العليا وهنا الخلل فبدل 30 شخص يرفع التقرير ب80 شخص وبالفعل يتم الاستجابة لطلباتهم بفتح تطبيق الخاص بالامر بمندوبية الانعاش الوطني لاظافة هؤلاء 80 وهنا تقع الكارثة فيتم اختيار نسبة قليلة من المحتجين 30 لاستفادة وفي اغلب الاوقات من خلال نصف بطاقة فقط فيما تفتح مزاد العلني لاهل والاقارب والمعارف لتسجيل في الفائض من البطائق واحيانا باسماء وهمية او متوفون اصلا لضمان عدم الاستفسار نهائيا عنها ،و خيرنمودج المراسة عدد 5806 بتاريخ 08/12/2016 من والى الانعاش الوطني بالرباط يامر بموجبها  بتسجيل 16 شخص ولاسف استفرد بها مستخدمي المندوبية ومن بين المستفذين بنتي محاسب مندوبية الجديد .

 امور تحمل في طياتها اساليب ومنهجيات وتحليلات تؤكد لنا ان اخطبوط فساد الانعاش الوطني كارثة بكل المقايس وتجعلنا نرفع تسائل للجهات المختصة وبالخصوص والى الجهة عن منجزاته الحقيقية في اصلاح مسار هذا الملف .

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أخبار عاجلة

تكليت و رهان تصميم النمو

تقطيع وتشديب الاشجار بالمدار الحضري هل يتم بعشوائية ام يتطلب سلك مسطرة ادارية وتراخيص ؟؟؟؟؟

"سيد احمد بيروك" الناشط صحراوي والوادنوني ذنبه الوحيد انه لبى نداء "ان الوطن غفور رحيم ".

كُتّاب وآراء